آخر الأخبار :
 

لا إصلاح للتعليم إلا باللغة العربية

                   بقلم : د. حسن الشارف  

    لقد شغلنا _وما زال يشغلنا_ التنصيص على مفهوم" التناوب اللغوي" في مشروع القانون الإطار، المتعلق بمنظومة التربية والتعليم والتكوين والبحث العلمي. وراعنا وحرك وجدنا ما آلت إليه لغتنا العربية، وما أصابها مـن هزة تهددها بالانهيار، والتمزق ، أو إزاحتها عن مملكتها من خلال ما ورد في المادة الثانية من الباب الأول . وفي المادة 31 من الباب الخامس  وبموجب القانون الجـديد سيتم تدريس المواد العلمية والتقنية باللغة أو اللغات الأجنبية في إشارة يعززها الواقع إلى اللغة الفرنسية، وهذا ينبئ عن تـراجع واضح في مسلسل التعريب وإقصاء اللغة العربية مـن أن تكون لغة التحصيل والتداول والحفاظ على الهـوية والانفتاح العلمي رغـم أن الدستور المغربي ينص على لغتين رسميتين في البلاد، هما : العـربية والأمازيغية ، كما أن ما ورد في المادتين كذلك يتناقض مع توجه الإصلاح الاستراتيجي الذي يمثله الميثاق الوطني للتربية والتكوين نفسه، حيث كان التوجـه نحو تفعيل الطابع الرسمي للغة العربية في التعليم الجامعي فـي عـلاقة بالتخصصات العلمية والتقنية ، وذلك لتحقيق الانسجام بين لغة التدريس في الثانوي والجامعي ، في أفق توحيدها في اللغة العربية كلغة رسمية للدولة بمنطوق الدستور[1] .

   يبدو إذا ، من خلال هذا القانون الذي صدر عن الجهات المختصة وبتزكية من بعض الأحزاب السياسية أنه يولي أهمية كبرى للغات الأجنبية، وتتجلى هـذه الأهمية في توسيع تدريسها في الثانوي الإعدادي والثانوي التأهيلي ، وتدريس المواد العلمية بهذه اللغات بل أكثر من ذلك فإن تدريس هذه المواد باللغة الفرنسية أصبح واقعا في التعليم الابتدائي....وبالموازاة مع ذلك نجد فئة من المثقفين المغاربة _من جلدتنا ويتكلمون لغتنا ولكن قلوبهم غير قلوبنا_ ، حملوا عن ساداتهم الغرب عبء المعركة ، وتناولوا معاول الهدم بأيديهم ، وتنكروا _مـن عجب _ في أزياء المصلحين حينا ، وفـي مسوح العلماء الباحثين حينا آخر، وأخذوا يروجون فـكرة عجـز اللغة العربية عـن مسايرة التطور العلمي وأنها لـم تعد صالحة اليوم لاستيعاب كل الأغراض في العلوم الحديثة ، وبالمقابل تسوق اللغة الفرنسية؛ رغم أن هذه الأخيرة تندحر باستمرار حتى في عقر دارها أمام اللغات الأكثر انتشارا في العالم ، مثل الانجليزية والإسبانية في البحث العلمي والتداول اليومي سواء .          والحق أن هذه المقولة ، إنما تصدرعن واحد من اثنين من الناس ؛ فقد يطلقها جاهل لا يعرف حقيقة اللغة وطبيعتها وما ينبغي أن تكون عليه علاقتها بمجتمعها الذي تعيش فيه ، أو يروج لها مضلل ينتصر الانتصار لكل ما هو أجنبي ، ويرمي إلى التقليل من شأن مقوماتنا الحضارية وأدواتنا الثقافية .                                                                      ولتوضيح الأمـر بالنسبة لهذه الشبهات  أود أن أوضح أهمية اللغة ومنزلتها وأثرها .. فهي المميز الأول_إن لـم يـكن الأوحد _لذاتية الأمة وكيانها، وهي التي تبرزهويتها وتحدد شخصيتها. وبها تكون الأمة أمة ، وقد أدرك هذا الزعيم المناضل عبد الله النديم . وهو من الذين خاضوا المعركة دفاعا عن العربية الفصحى وحملوا لواءها ، وكان من أشهرمقالا ته في هذا الميدان مقال بعنوان " إضاعة اللغة تسليم للذات". ثم اللغة بصفة عـامة منهج في التفكير ، فالفكرة لا تولد إلا في أثواب من اللغة ، بل هي تكون في أثواب من اللغة...ومن عبارات علماء فقه اللغة المحدثين المشهورة:" إن الإنسان لا يفكر حتى فيما بينه وبين نفسه إلا في أثواب من اللغة " كما أن اللغة أيضا وعاء للفكر وهذا ما تراه الماركسية " أن اللغة هـي روح الفكر  فـلا وجود للفكر في الساحة الخارجية إلا بوساطة أداة من اللغة . ذلك لأن اللغة هي الشرط الذي لا بد منه لنشأة العلاقات الاجتماعية ، والعلاقات الاجتماعية هي التي تهيج الدماغ للقيام بنشاطه الفكري "[2].                                             وتحتل اللغة هذه المنزلة الخطيرة في النفوس ، وتمثل هذا الدور الكبير لا على أنها ألفاظ سيالة تنقضي بمجرد النطق بها فحسب ولكن على أنها آداب ، وتقاليد، وعادات وطرق تفكير، ووسائل تعبير، ولون من ألوان الشعور، وفلسفة فـي الحياة ولذلك فاللغة ليست مجرد أداة للتواصل والتفاهم فقط كما هـو متعارف بين الناس وإنما وظيفتها أكثر مـن ذلك كما يقـول الدكتورأحمد الريسوني" ا للغة أداة للتواصل والتفاهم بين الناس هـو جزء من الحقيقة ، وليس كل الحقيقة . ووصف اللغة بعبارة ( اللغة الأم)، هو التعبير الحقيقي الصادق عن دور اللغة ووظائفها . فـ( اللغة الأم)، تعني أن للغة وظائف كوظائف الأم. وهذا التعبير بمعناه المذكور، يعفيني من إطالة شرحه والبيان لما تضطلع به ( اللغة الأم ) من وظائف وخدمات نفسية وعاطفية وتربوية وتثقيفية وتواصلية ، مع المحيط القريب والبعيد "[3] .                                                          

ذلك أن اللغات الأجنبية _إذا افتقدت المرجعية _ يمكن أن تعتبر من أخطر معابر الغزو الثقافي إلى الأمة ، عند من يدرك علاقة التفكير بالتعبير، أو علاقة التعبير بالتفكير. ومما لا شك فيه أن الطفل الذي لا يتلقى لغته أويتشرب روحها في طفولته ينشأ طفلا مفكك الشخصية ، هزيل التفكير، لأن الفكر واللغة كوجهي العملة لا يمكن أن يتصور أحدهما بدون الآخر، فالطفل عن طريق لغته يستطيع في مرحلة مبكرة أن يتقبل المبادئ الدينية والخلقية والاجتماعية ، ويستطيع عن طريق هذه اللغة أن يشارك الكبار في التشبع بالقيم الموجودة ، والتشرب بالتقاليد السائدة لأن اللغة هي الوسيلة الفعالة لاستقبال هذه الخبرات ، ولا تستطيع أي لغة أجنبية أن تمد الطفل بالقدر اللازم من المعاني التي تسهم فـي تربيته تربية وطنية ، لذلك تؤكد التربية الحديثة أن في تعليم الطفل لغة أجنبية في سن مبكرة جدا خطرا على كيانه الوطني من جهة ومـن جهة أخرى يضر بنموه الثقافي ، ويضعف من سرعته لتقبل المعلومات والمهارات الضرورية في مثل هذا الطور يقول عمر عبيد حسنه" ومـن هنا نـدرك الأبعاد الكامنة_على المستوى الفكري والثقافي _لاتجاه الذين يمنعون تعلم اللغات الأجنبية، قبل سن الثانية عشرة ، حيث تعتبر هذه السنوات الاثنتا عشرة ، هي سنوات بناء المرجعية بالنسبة للإنسان...وندرك أيضا أسباب الخلل والإصابات الثقافية التي نعاني منها"[4] ونحن لا ننكرأن تعليم اللغة الأجنبية طاقة ثقافية تزيد من معارفهم وخبراتهم ، فالرسول صلى الله عليه وسلم يعلمنا : " أن الحكمة ضـالة المؤمن أينما وجدها التقطها" ولكن ينبغي أن يعاد النظر في الوقت الـذي ينبغي أن يتعلموا فيه هذه اللغة .     لذلك نقول هنا : إن أخطر ما تواجه الأمم ، هو التعبير بأوعية الآخرين ، والتفكير بوسائل وأدوات وآليات الآخرين ، وإن عدم التعريب، يعني : التغريب مهما حاولنا اعتبار اللغة أداة توصيل ، وهمشنا دورها في التفكير و تجـاهلنا علاقة التعبير بالتفكير والنقل الثقافي[5] . وإذا كان لنا أن نأخذ من الغرب فلنأخذ قول الفرنسيين : أن اللغة هي الجنسية .

  كل هذا الحديث سقته لأطرح السؤال الثاني لماذا نفشل في أن تكون اللغة العربية لغة للعلوم الحديثة بينما هي من أفصح وأوضـح اللغات ؟ اللغة العربية _كغيرها مـن اللغات _ صالحة بطبيعتها للتوظيف في مجال العلوم على اختلاف اتجاهاتها ومناحيها. والقول بقصورها أوعجزها عن أداء هذا الدور قول خال من النصفة وتعوزه الحجة  . ذلك أن هذا العجز الظاهر في اللغة العربية يرجع في الأساس إلى حرمانها من التوظيف في التعليم والإعلام والإدارة والاقتصاد والبحث العلمي . إن هذا الحرمان قد فوت عليها فرصة التفاعل وهدد طاقاتها وإمكاناتها بالجمود، حيث لم يحركها أولم يستغلها أحد على الرغم من غنى مادتها وثراء محصولها ، فبدت غير قادرة على تلبية حاجات هذه الميادين العلمية من وسائل التعبيروأدواته . أما إذا طوعت هذه اللغة وأفسح لها طريق الدخول إلى هذه الميادين فسرعان ما تطور نفسها وتجدد حيويتها وتنمي جوانبها .    والمنقب في الإرث الحضاري للأمة الإسلامية يرى مدى ما كانت عليه اللغة العربية من رفعة وعظمة في القرون الذهبية للحضارة الإسلامية التي ألف فيها ابن سينا وابن يونس والفارابي وابن الهيثم والخوارزمي والزهراوي وغيرهم من الأعلام مؤلفاتهم التي تدهش العقل لأسلوبهم العلمي الأخاذ  ولغتهم العربية الرصينة التي كتبوا بها الرسائل والموسوعات وسطروا بها نتائج بحوثهم ومشاهداتهم في كل فروع العلوم ، من فلك وجبر وهندسة وطب وجيولوجيا وجغرافيا وعلوم حياة وكيمياء وغيرها لم يفد منها المجتمع العربي بقدر ما أفاد أهل الغرب حين ترجموها إلى لغاتهم ودرسوها في جامعاتهم ، ومن خلال مضمونها العلمي تولدت الحضارة الحديثة ، وهي فـي الحقيقة نتاج هذه الكتب التي أهملها أهلوها ، ولـم يروا فيها أي مشروع للمستقبل .                                           وقد شهد للغة العربية كبار مفكري الغرب ، حتى من بلغوا غاية التعصب ضد الإسلام والعرب ، فهذا العلامة " فـريتاغ الألماني"يقول : إن اللغة العربية ليست أغنى لغات العالم فحسب، بل إن الذين نبغوا في التأليف بها لا يكاد يأتي عليهم العد  وقال " ما رجليوت " : إن اللغة العربية لا تزال حية حياة حقيقية ، وإنها إحـدى ثلاث لغات استولت على مكان المعمورة استيلاء لم يحصل عليه غيرها ( مع الانجليزية والإسبانية ) وهي تخالف أختيها بأن زمان حدوثها معروف ، بينما هما لا يزيد سنهما على قرون معدودة ، أما اللغة العربية فابتداؤها أقدم من كل تاريخ .

         لا مناص من الاعتراف بأن اللغة العربية اليوم تمر بمرحلة حرجة في تاريخها وهذا الوضع يذكرنا بوضعها  قبل نزول القرآن ، في العصر الجاهلي ، حيث كانت لغة بدوية تعبرعن متاع قليل يغطي حاجات الإنسان العربي في تلك البيئة، التي   لم تعرف حضارة على المستويين المادي والأخلاقي. ولكن بعد بعثة النبي صلى الله عليه وسلم ونزول القرآن الكريم عليه وهجرته إلى المدينة واستقراره بها عرفت اللغة العربية انتشارا واسعا وخاصة بعد وفاته صلى الله عليه وسلم من حدود الصين شرقا إلى حدود فرنسا غربا حيث قاد فيها المسلمون الحضارة لأكثر من ثمانية قرون. وبالرغم من أنها خرجت من الجزيرة واتجهت إلى فارس والهند والشام ومصروعبرت البحارإلى إفريقيا فالأندلس، فإنها استطاعت أن تحتفظ بفصاحتها ووحدتها وكيانها رغم اختلاطها بلغات أخرى، بل إنها استطاعت أن تزيح هذه اللغات وأن تملي سيطرتها على ثقافات الأمم  ثـم أتى مع الأسف الشديد على هذه الأمة حين من الدهر تعطلت فيه اللغة العـربية عـن تأدية جوانب هامة مـن دورها الطبيعي كلغة أم ، وعرفت فيما بعد فترة طويلة من الجمود والركود ، عرفت بفترة الانحطاط ، ولقد أجمع الدارسون على  أن من بين هذه الأسباب التي أدت إلى انحطاطها أسباب سياسية بالدرجة الأولى وترتبط بتقهقر الخلافة العباسية وتراجعها  الشيء الذي أدى إلى تكالب أطماع الدول عليها خاصة المغول والزحف الصليبي ، وفـي عهد الأتراك العثمانيين واجهت معـركة ضخمة في سبيل البقاء وقـاومت محاولة إقصائها وإحلال التركية محلها في المدرسة والمسجد والمحكمة ، ثـم واجهت بعد ذلك معركة أشد عمقا ، ومؤامرة أشد عنفا هي محاولة الاستعمار الذي أشهر عليها حربا أشد قسوة وضراوة وحاول أن يجعل عنوانها :" عجز اللغة العربية عن أداء مهمتها إزاء المخترعات الحديثة"  كما اتخذت المؤامرة على اللغة العربية ثوب الصراع بين الفصحى والعامية عندما زاحمت العامية الفصحى على ألسنة الناس وفي وسائل الإعلام حتى أننا أصبحنا نسمع من حين لآخر في بلدنا من يدعو إلى استبدال الفصحى بالعامية نطقا وكتابة . وكان ذلك أسلوبا من أساليب إضعاف اللغة العربية وإهمالها وكان أيضا جزءا من المؤامرة  لفصل الذات عن مقوماتها تحقيقا لمرام انفصالية مبيتة ...  جوهرالتحدي يتساءل : كيف للعربية أن تعود إلى الحياة ، وأن تعبر عن العصر الحديث بكل معطياته الحضارية ؟ وللغويين في الرد على هذا التساؤل باب تلج منه اللغة في نظرهم إلى الآفاق الجديدة ، ألا وهو التعريب. والتعريب إجراء لغوي يراد به إدخال كلمات أجنبية في الاستعمال العربي ، سواء أكان ذلك مع الاحتفاظ بالمنطق الأجنبي كاملا، أم كان مع بعض التغير في البنية بما يتفق مع القواعد الصوتية والصرفية في العربية ، وهو_ على أية حال _لم يؤد إلى نتائج ذات فاعلية وتأثير . واللغة العربية في هذا الأمر ليست بدعا بين اللغات، ففي الإنجليزية أو الفرنسية أو الألمانية آلاف مؤلفة من الألفاظ العلمية المشتركة ، ومع ذلك نجد كل لغة من هذه اللغات لها شخصيتها المستقلة .  

         وموضوع التعريب من الموضوعات التي ينبغي أن تدور حولها دراسات متعمقة لحيويتها في مستقبل وطننا الحبيب الذي لايمكن أن تتجاوز مشكلاته إلا عن طريق تعريب المعاصرة تعريبا حقيقيا عن طريق صنع القدرة الذاتية عليها باستنباتها في أرض اللغة العربية ، ورأس ذلك كله هـو تعميم التعليم، فـي كل أنواعه باللغة العربية التي تكون في الوقت لغة الإعـلام والتنظيم الإداري والمالي والتشريعي والبحث العلمي كما هو الحال في الدول المتقدمة . ونؤمن بمشاركة اللغة العربية باقي اللغات في الوظيفة الخامسة أي البحث العلمي . و نكمل مسيرة تعريب العلوم في المستوى الجامعي فخطوات الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة ، أو كما قال أحد الزعماء السوفيات : " من أجل تحقيق خطوة واحدة إلى الأمام، لا بأس من فعل خطوتين إلى الوراء ، إن اقتضى الأمر ذلك . وخاصة أننا لن ننطلق من فراغ وإنما المغرب راكـم تجربة كبيرة  في هذا المجال حيث منذ حصوله على الاستقلال وهو يولي اللغة العربية كامل عنايته فأنشأ معهد الدراسات والأبحاث للتعريب عام 1960 ، ونظم أول مؤتمرله سنة 1961 انبثق عنه مكتب تنسيق التعريب في العالم العربي وقام هذا المركز بدوره خلال عمره الطويل ، بأنشطة كبيرة في جمع الكثير من المصطلحات وتنسيقها وتنظيمها في معجما ت متخصصة عديدة يقول الدكتور محي الـدين صابر: " وفي هذا المجال يمكن الإشارة إلى أن عدد المعاجم التي أعدها مكتب تنسيق التعريب بالرباط التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بلغ 24 معجما موحدا وافقت عليه المؤتمرات: الثاني والثالث والرابع، وأن هناك عشرين معجما آخر سوف يعرض على مؤتمر التعريب الخامس ...وتابع قوله :" وبلغ عدد الكتب الطبية المترجمة من اللغات الأجنبية إلى اللغة العربية في خلال عشر سنوات 1970_ 1980 ستا وستين كتابا ...إلخ" [6] . ثم توالت بعض المحاولات الفـردية في المغرب تعريب الطب" ولعـل أبرز مـن قام بالتنظير والتحضير لمسألة تعريبه الأستاذ السابق بكلية الطب بفاس أمل العلمي إذ بـذل الرجل مجهودات طيبة بالتنسيق مع المكتب الجهوي لمنظمة الصحة العالمية وأصـدر كتبا ووثائق ومقـالات في محاولات لتأسيس لبنات تهيئ لمشروع تعريب الطب فـي المغرب" [7] وزادت فـي الآونـة الأخيرة الرسائل والأبحاث العلمية حيث بلغت عـدد أطروحات الدكتورة التي نوقشت باللغة العربية حتى الآن 10 أطروحات بكل من كليات الطب بالعاصمة الرباط ، الدار البيضاء ، وفاس " [8] وقال أحد الأطباء وهـو عدنان العلوي الإسماعيلي بعـد مناقشة دكتوراته باللغة العربية حـول موضوع" الطب المجتمعي والصحة العمومية" والكلام بالجريدة نفسها  قوله: " على أنـه لا مبرر للاستمرار فـي التدريس باللغة الأجنبية ، خاصة وأن المصطلحات العلمية في التخصص لا تتجاوز 3/ ، فيما الباقي عبارة عن لغة للتواصل والشرح "  . 

   ثم اتسعت بعد ذلك رقعة التعريب بالمغرب لتشمل التعليم الابتدائي والثانـوي واستمرت التجـربة أربعين سنة متواصلة فـي تعريب المواد العلمية، من حساب وهندسة وجبر وعلوم طبيعية وفيزيائية وكيميائية . اكتسبت فيها العربية ثروة هائلة من المصطلحات والألفاظ . وتخرج على مدى أربعين سنة على انطلاق مشروع تدريس المواد العلمية بالعربية 29 فوجا من حاملي البكالوريا العلمية بالمغرب ، وبعد أن اتسعت دائـرة الأمل في سياسة لغوية مندمجة تحفظ الهوية اللغويـة للمغاربة " وعوض السير إلى الأمام واستثمار هذه التجربة المهمة بخطوات حثيثة نحو تعريب التعليم العالي وجـدنا أنفسنا نعود إلى الوراء ونعيش حالة فوضى لغوية عارمة لذلك أعتبر أن التراجـع عـن التعريب في المغرب مأساة كبرى ولا سيما أن هذا التراجع جاء بعد ثلاثين عاما من تجربة التعريب التي أريد لها الفشل ، ولو أريد لها أن تنجح لنجحت " [9]                      

 تجربة تعريب المواد العلمية في التعليم الثانوي الإعدادي والتأهيلي في المغرب نجحت وقدمت أرضية صالحة للتعريب ، من حيث الأطروالكتب الدراسية ، وقدرة استيعاب التلاميذ للمواد العلمية باللغة العربية . وما عادت المصطلحات تمثل عائقا فـي تدريس تلك المواد وفهمها والتفاعل معها ولكـن أعداء العربية حكموا عليها بالفشل وبخصوص المبررات التي ساقها هؤلاء ، مردود عليها من قبل أهل الاختصاص ، تقول خبيرة اللسانيات الاجتماعية وديداكتيك اللغات ، يمنة القراط العلام في حوار مع جريدة " العمق "  إن الاستعجال هو السبب الرئيس في فشل منظومة التعليم بالمغرب ، موضحة أن المغرب لا يتوفر على رؤية متكاملة للتعليم ، ورأت الخبيرة في التراجع الذي وقع في 2016 ، لما قام المجلس الأعلى للتربية والتكوين بالرجوع إلى اللغة الفرنسية ، أنه يتضمن رسالة واضحة للمجتمع المغربي وهي الاعتراف أن التعريب قد فشل وأن عملية التعريب لم تكن ناجحة " مؤكدة قولها : " أنا أظـن من العيب أن نحمل فشل المنظومة التربوية للغة العربية ...التعريب لم يفشل لأنه اعتمد اللغة العربية ولكنه فشل بسبب عدم أخذ المسؤولين الوقت الكافي لتطوير الرؤية والبرامج وتهيئة المختصين وإعطاء التكوين المستمر للأساتذة حتى يتعاملوا مع اللغة العربية ، وقد عشت هذه التجربة"  .                                                              أما الخبير عبد العلي الودغيري العالم اللساني المغربي في حوار له مع جريدة هبة بريس فيقول :" التعريب في المغرب لم يفشل كما يروج المغالطون. كان ناجحا في الابتدائي والثانوي، ثم أوقف عمدا كي لا يواصل نجاحه ، وكي تكون هناك قطيعة مع المرحلة الجامعية يرفضها الناس...والدليل هو هذا العدد الكبيرمن المهندسين والأطباء وغيرهم من الأطر العليا التي تنجح وتتخرج في كل التخصصات، وأعداد أخرى تحصل شهاداتها بالمغرب ثم تهاجر لتشتغل في أوروبا وغيرها كل سنة باعتراف وزير التعليم نفسه ( 600 مهندس كل عام )...والدليل أيضا أن عددا من حاملي البكالوريا المغربية المعربة يجـدون مكانهم بسهولة في جامعات الدول الأجنبية أوروبا الشرقة وألمانيا وغيرهما...والدليل مرة أخرى هو المعدلات المرتفعة التي يحصل عليها التلاميذ في المواد العلمية بالباكالوريا، والمعدلات المرتفعة للقبول في المدارس العليا وكليات الطب والصيدلة .ومـع ذلك نتحدث عن فشل التعريب" [10].                                                                                              

هـذه المقولة قد تبدو صحيحة في ظاهرها ولكنها –بالقطع_مقولة مضللة عارية من الحق والصدق . ذلك أن هـذا العجز الظاهر في اللغة العربية إنما مـرده إلى القرار السياسي الذي أوقف التعريب عند نهاية التعليم الثانوي ولـم  يتركوه يكمل مسيرته ونجاحه ، حيث قوبلت " كل توصيات ومطالب تعريب التعليم العلمي العالي بالتجاهل والرفض ، حيث أنهـي تكليف اللجنة الملكية لإصلاح التعليم سنة 1995 ، وظلت توصيات الميثاق الوطني للتربية والتكوين المتعلقة باللغة العـربية حبرا على ورق ومنها إحداث أكاديمية محمد السادس للغة العربية التي صادق البرلمان منذ 2003 على القانـون الخاص بها ، وإنشاء شعب علمية اختيارية معربة في التعليم العالي رغم تقديم مقترحات مكتملة العدة البيداغوجية في هذا الشأن "[11] .       أما اللغة العربية كانت ومازالت من اللغات الحية السائدة في العالم العربي والإسلامي، بما يؤهلها للقيام بـدور فعال في خدمة مجتمعنا وأبنائنا بتيسير العلوم لهم وترغيبهم في تلقيها ، لم تعجز في الماضي ولـن تكون عاجزة في المستقبل عن مجاراة التقدم العلمي الحديث..وهي التي حملت أمانة الحضارة طوال القرون الوسطى ومنحتها جميع المصطلحات الإنسانية والتقنية والعلمية في عصر كانت فيه وسائل التواصل الفكري بين البلاد والمجتمعات شبه بدائية....فالعجز والعيب ليس في اللغة العربية ولكن في الأمة العربية . خصوصا وأن بعض البلاد العربية قـد خاضت التجربة ، ولعـل سوريا من الأقطار العربية التي بـدأ التعليم العالي في جامعاتها باللغة العربية منذ عام 1919 حتى اليوم وفي كل فروع العلوم والتخصصات بقدرة ونجاعة .                               وأمامنا_أيضا_أمثلة في لغات أخرى ليست في شأن اللغة العربية..ولا حرج إذا أخذنا الدرس من عدونا . فحينما حاولت إسرائيل بعث اللغة العبرية _اللغة الميتة التي لا تحمل تراثا يذكر من علم أو فكر أو أدب أو فن _حاولت بعثها مـن القبور لتكون لغة الوظائف العليا للسان بينهم ، ففرضوها في مدارسهم وجامعتهم في الوقت الذي لا يوجد من يتكلم بها في الحياة العامة، فكل إسرائيلي يتكلم لغة الدولة التي لفظته في محيط حفنة من البشر لا تزيد على ثلاثة ملايين...والعبرية لا تقارن باللغة العربية في امتداد ها التاريخي وتراثها الغني وانتشارها الملاييني الحي..واليابان تمثل أنموذجا حيا في هذا المجال حيث اعتمدت في نهضتها الحديثة على اللغة القومية وليس على اللغة الإنجليزية ، فحتى مطلع القـرن التاسع عشر كانت اليابان في عداد الدول المتخلفة، واحتاجت إلى علوم العصر وصناعته ، ولكنها أدركت بوعي أنها لن يتم لها امتلاك ناصية العلوم وزمام الصناعة إلا بنقلها إلى لغتها ، ومن هنا نقلت العلم والتقنية إلى اللغات اليابانية ، برغم ما فيها من الكثرة في اللهجات والصعوبة والتعقيد .                                                                                                   

إن مدخل التنمية المنشود هـو اللغة العربية. فليس هناك دولة متقدمة واحدة تدرس بلغة أجنبية . فالـدول الأوروبية والأمريكية ، وكذلك المجموعة الأسيوية التي تستخدم فقط اللغات الوطنية هي الدول المتقدمة . أما الدول التي تدرس بلغة المستعمر ، أو يوجد بها تعليم مزدوج ، فيشهد واقعها الاقتصادي أنها ليست متقدمة .                                           من حقنا أن نتساءل كمغاربة لماذا هذا التشبت باللغة الفرنسية وجعلها تحتل مواقع السيادة والريادة في مجالات التعليم والإعلام ، والإدارات والمعاملات الحكومية ، والمرافق الاقتصادية والتجارية والخدماتية.. ماذا حققت لنا هذه اللغة بعد مدة تقارب القرن من الزمن منذ 1912 . في مجال التنمية ، حقيقة لم تحقق شيئا يـذكر . والأمر مفهوم حتى عند الأقل ذكاء " والسر هو كون تعميم نتاج البحث والخبرة على المجتمع المغربي المنتج شبه مستحيل لكون الفرنسية ليست لسان المغاربة مـن جهة . ومن جهة أخرى لـم تعد لغة علم ، وما يكتب فيها أصبح لا يواكب البحوث العلمية الحديثة التي أضحى جـل مصادرها باللغة الإنجليزية " وبالمناسبة فعلى المدافعين عن استمرار سيطرة اللسان الفرنسي على الوظائف العليا للسان أن يعرفوا أن نسبة مساهمة اللغة الفرنسية بين باقي اللغات في البحث العلمي لا تتعدى اليوم2.5 ...فمن العبث ومـن الوعي الشقي العمل على تنمية مجتمع ما وتعميم المعرفة العلمية عليه بلغة لا يفقهها إلا أقل من 10/ من سكانه "[12] وضعية اللغة الفرنسية فـي السوق اللغوية العالمية الآن تعيش على وقـع تراجع خطير جدا يعترف به الفرنسيون أنفسهم ويسعون إلى توظيف اللغة الإنجليزية في التدريس  فقد كشف موقع روسيا اليوم " نقلا عن كتاب حقائق العالم " الصادر عن الاستخبارات الأمريكية عن ترتيب اللغات الأكثر تداولا في العالم ، حيث احتلت اللغة العربية المرتبة الرابعة ضمن قائمة شملت 10 لغات ، فيما حلت اللغة الإنجليزية على رأس القائمة ، بينما تراجعت اللغة الفرنسية إلى المرتبة التاسعة أي ما قبل الأخيرة ".

   وختاما نقول ، بعد أن استبشرنا خيرا بصدور رؤية استراتيجية لإصلاح التعليم تحدد ملامح واضحة لما ينبغي أن تكون عليه منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي في أفق 2030. اتضح لنا أن هذه الرؤية بنيت على الإرث الاستعماري بفرض اللغة الفرنسية كأمر واقع على منظومة التعليم في المغرب إذ لا تخرج عن سياق إعادة إنتاج المنظومة الاستعمارية، ثقافيا و لغويا " .

   ولعل هذه الرؤية تتناقض مع منطوق دستور 2011 الذي يؤكد في الفصل الخامس من الباب الأول على أن اللغة العربية تظل اللغة الرسمية للدولة مع التأكيد على أن الدولة مسؤولة عن حمايتها و تطويرها و تنمية استعمالها .

    وتتناقض كذلك مع منشور تعزيز استعمال اللغة العربية في المرافق الإدارية رقم 58_96 الذي أصدره الوزير الأول عبد الرحمن اليوسفي في 22شعبان 1419 الموافق 11 دجنبر 1998 الذي ظل بدوره حبرا على ورق .              

    كما تتناقض " مع توجه الإصلاح الاستراتيجي الذي يمثله الميثاق الوطني للتربية و التكوين نفسه، حيث كان التوجه نحو تفعيل الطابع الرسمي للغة العربية في التعليم الجامعي في علاقة بالتخصصات العلمية و التقنية، و ذلك لتحقيق الانسجام بين لغة التدريس في الثانوي والجامعي، في أفق توحيدها في اللغة العربية كلغة رسمية للدولة بمنطوق الدستور.                                                                                                               

  وإلى أن يرفع عن لغتنا هذا التناقض البين، والمدعوم سياسيا واقتصاديا وإعلاميا وثقافيا واجتماعيا بنخب ماسكة بكل القرارات في القطاعات الاستراتيجية بالمغرب ، ستظل منظومتنا التربوية على ما هي عليه من الفشل تلو الفشل ، إلى أن تعود الأمة إلى صوابها ، وصوابها التعليم باللغة الأم (العـربية)، لأن الاستيعاب بها  يكـون أسرع والتواصل بها يكون أسهل والقـدرة على الإبداع تكـون أكبر. وإنما اللغة العلمية الأم فـي هذا البلد هـي العربية اعترف بذلك المعترفون ، أو جحده الجاحدون  .

 

 

_ التناوب اللغوي في أفق تكريس الديكتاتورية الفرنكفونية ، إدريس جنداري ، موقع الحوار المتمدن . 4/6/15[1]

  • _نقض أوهام المادية الجدلية ، الدكتور سعيد رمضان البوطي ، ص 146[2]

 نداء من أجل العربية ، ص 10 ، مجلة الفرقان ، ع 65 [3]

 مقدمة كتاب الأمة ، في شرف العربية ، ص11 ، ع 42[4]

 المقدمة نفسها ، ص 30[5]

 التعريب والمعاصرة التكنولوجيا ، د . محي الدين صابر ، مجلة المنهل ص 123 ، ع 504 . [6]

 تعريب الطب بالمغرب تجربة كلية الطب بفاس ،  كاسم مبارك ،  جريدة أخبارنا ، بتاريخ 15/ 03/ 2016[7]

 الطب ينطق بالعربية منهيا احتكار الفرنسية بالمغرب ، عبد الله المصمودي ، هوية بريس ، بتاريخ 11 /2/ 2017 . [8]

  لساني مغربي يخوض حربا مقدسة من أجل اللغة العربية ، سناء القويطي ، موقع الجزيرة نت ، 5/2/ 2019[9]

 مشروع تعريب التعليم لم يفشل والعربية لغة العلوم  ، حاوره إبراهيم بيدون ،  15 أبريل 2019 . [10]

  اللغة العربية، د . مصطفى بنان ، مجلة الفرقان ، ص 20 ، ع 65 . [11]

 التعريب بين الوعي المفوت والوعي المطابق ، ذ . امحمد طلابي ، مجلة الفرقان ، ص 6 [12]





رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.tetouanplus.com/news22256.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار