آخر الأخبار :
 

شعراء الهايكو يرسمون قصائد ملونة بين منحوتات الوزاني ومعزوفات حميد الحضري

أقامت دار الشعر بتطوان تظاهرة شعرية كبرى بعنوان "ليلة الهايكو"، في فضاء مركز تطوان للفن الحديث، الذي يعرض حاليا أكبر معرض للفنان التشكيلي عبد الكريم الوزاني.

واعتبر الفنان التشكيلي عبد الكريم الوزاني أن تنظيم هذا اللقاء الشعري أفضل تكريم له ولمنحوتاته ولوحاته التي يعرضها اليوم، متوجها بالشكر إلى مئات الحاضرين الذين قدموا لمشاهدة المعرض والإنصات إلى الشعر. كما يرى الوزاني أن "ما تقوم به دار الشعر في تطوان أصبح له صدى دولي، وصدى كبير في قلوب الناس بمدينة تطوان، كما أن دار الشعر لم تتوقف عند حدود تكريم الشعراء فقط، بل أصبحت تعتني بكل الفنانين في مختلف المجالات، وهي تقيم حوارا بين الشعر والتشكيل وغيره من الفنون". كذلك، أكد مدير دار الشعر مخلص الصغير أن ليلة الهايكو أشبه ما تكون بقصيدة هايكو، "فكما تتكون قصيدة الهايكو من ثلاثة أسطر، تتشكل ليلة الهايكو من ثلاثة فنون هي الشعر والتشكيل والموسيقى"، مضيفا أن الهايكو "لحظة فرح، ومشهد محبة"، على غرار لقاءات دار الشعر بتطوان"، كما يشبه الهايكو ابتسامة نهر أو غيرة فراشة، وهو عنده "انفعال، دهشة، حيرة... وكل إحساس رائع يحدث في لحظة واحدة. مثلما يحدث الآن في هذه اللحظة التي تجمعنا، في هذه الليلة التي تجمعنا في ليلة الهايكو". ويضيف الصغير أن الهايكو شعر ياباني، كان المغاربة سباقين إلى استنباته في أراضي الشعر العربي. وهذا دليل على أن ما يُحسب للشعرية المغربية، أولا، هو هذه القدرة على الانفتاح".

واستهل الشاعر سامح درويش ليلة الهايكو، وهو أحد أقطاب هذا الشعر في المغرب والعالم العربي، وهو يردد "بركة صافية/ العصافير/ تحلق في الأعماق"، أو حين يقول "بدون ترخيص/ تتجمهر/ أوراق الخريف"، بينما يقول في قصيدة هايكو ثالثة: "النافورة/ ياللمكيدة/ لتعذيب الماء". وقرأت فتيحة واضح قصائد هايكو بالعربية، مع ترجمتها إلى العربية"، ومنها "في قاع النهر/ لا أرى قمرا: أرى وجهي يبلله الماء"، وفي قصيدة أخرى "وُجدتُ لا لأجرح الزهرة/ وأنا أقطفها/ بل لأرتب بها جمال الكون"، وفي ثالثة "شربت ولم أرتو/ دافقا جرى ماء النهر/ لن تشرب من النهر مرتين". أما أسعد البازي، وهو في طليعة الذين كتبوا قصيدة الهايكو في المغرب، فحمل في يده مصباح الشعر وهو يردد: "المصباح في يدي/ بشغف/ أنتظر سقوط الظلام"، أو حين يقول "من فرط رهافتها/ تستجيب الفراشات/ لرؤية واحدة"، قبل أن يتساءل "أكلما بنيت قصرا/ على الشاطئ/ محاه الموج".

وعلى إيقاع الكمان، صدحت الشاعرة هدى بنادي بهايكو جديد، ومنه: "أمهليني أيتها العصافير الدورية/ أحمل حقائبي/ ونرحل معا"، بينما "شجرة التوت الأزرق/ تنطفئ لتشتعل/ فوق تشابك أصابعنا"، تصيف بنادي في قصيدة أخرى، ثم "مع المغيب/ تشعل أغصان صفصافة/ خلفية القمر".

ومع المغيب، اشتعلت القاعة الكبرى لمركز الفن الحديث بالكلمات الشاعرة للفنان والموسيقي حميد الحضري، الذي أطلق نداء فنيا من خلال أغنيته " "بغيت نعيش"، التي تلخص تجربته الزاخرة في تقديم أغنية مغربية جديدة ومعاصرة، بينما انتصر الفنان للحياة والمحبة والتعايش الإنساني الخلاق، من خلال أغانيه وكلماته الشاعرة، مثل "بغيني نبغيك" و"نور يما" و"يانا يانا" و"بلادي" و"هادي هي حياتي" و"سلامي ليك"... وهي أغنيات صدح فيها هذا الصوت الجذاب بأحاسيس راقية وبكلمات تفيض بمشاعر وقيم إنسانية سامية، عزفها الحضري وأداها في قالب لحني جديد يغري الأجيال الجديدة بمعانقة هذه القيم والتعلق بها.





رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://www.tetouanplus.com/news21257.html
نشر الخبر : الإدارة
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أنشاء ملف pdf لهذا الخبر أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار